تُستخدم أداة السؤال في السؤال، حيث تحتوي على العديد من العلوم ومنها النحو، وهو بحر شاسع بالعلوم والبحوث والقواعد والفصول العلمية وحدها، وكل منها يختلف عن بعضها البعض ويختلف عنها في قاعدته الخاصة، ومن بين هذه العلوم الاستقصائية، في هذه المقالة سوف نتعرف على علامة الاستفهام، وكيف نستخدمها للتساؤل عن ماذا؟

تستخدم علامة الاستفهام للسؤال عن

أداة السؤال هي كيف يتم استخدامها للسؤال عن الموقف والسؤال هو سؤال عما يوجد في ضمير الشخص الثاني وقد قيل: هو طلب ظهور صورة الشيء في العقل. وحرفا السؤال هما (هو و همزة)، ويسألون بعد الجملة، وكلمات السؤال هي: (من) للحكيم، (ماذا وماذا) لغير المعقول، (أين وأنا) عن المكان، (متى وماذا) للوقت و (كيف) للموقف تم إنشاؤه على أنه (كم) للعدد و (لماذا) للسبب.

استبيان حمزة

الاستفهام: طلب العلم بشيء لم يسبق معرفته، ومن أدواته الهمزة، ويطلب من خلاله أحد أمرين وهما على النحو التالي:

  • الإدراك: هو تصور المفرد. الاتجاه: خالد، مسافر أم عامر؟ فعلم السائل أن الرحلة تمت فعلاً وأنها منسوبة لأحدهما، ولكنه يريد أن يسمي أحدهما، فالجواب تحديده وغالبًا ما يذكر بعد حمزة التصور ما يعادله. كلمة (أم).
  • الإقرار: هو العلم بحدوث علاقة بين شيئين أو عدم حدوثها (مضمون الجملة) مثل: خالد سافر؟ السائل لا يعرف سرعة السفر. لذا فهو يطلب إثباتها أو نفيها، فالجواب هو نعم أو لا، ما لم يكن السؤال بالنفي، فالجواب نعم، وإثبات، ونعم، لا. لكن: هل خالد لم يسافر ويمنع ذكر ما يعادله بعد شهادة الحمزات.

إنحراف التساؤل عن معناه الأصلي

قد يخرج السؤال عن معناه الحقيقي إلى معاني أخرى مفهومة من سياق الكلام، فيُسأل لأغراض بلاغية عن شيء يعرفه، وفيما يلي بعض منها:

  • النفي: متى أمكن وضع أداة نفي مكان أداة السؤال ويكون المعنى صحيحًا كما يقول تعالى: “أَجَابَكُمْ بِلاَّ مَا فَعَلْتَ قَبْلًا؟” أي ما بوسعك أن تفعل.
  • التعجب: من هذا اشتق كلام الله تعالى: (فقالوا: ما مال هذا الرسول أنه يأكل طعاما ويذهب إلى الأسواق؟).
  • التخويف والتعظيم: مثل قول جلالة الملك: “الحقّة ما هي الحَقّة”.
  • التوتر: مثل قول الله تعالى: “أَحَدِثُكُمْ عَلَى حِرَفَةٍ تَنْفِّذُكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ”.
  • متمنيا: كيف نقول: “هل عندنا شفعاء حتى يشفعوا لنا؟”

من خلال هذا المقال أوضحنا لك أن أداة السؤال تستخدم للسؤال عن الموقف والسؤال هو سؤال في ضمير الشخص الثاني وقيل: هو طلب صورة لشيء في الرأس.