الطائرة أسرع من حيث الأسلوب من السيارة، حيث تعتبر اللغة العربية من أكثر اللغات تنوعًا ومرونة وبلاغًا وجمالًا في العالم، نظرًا لما تحتويه من أساليب نحوية وبلاغية، مما يزيد من قوة الصب، في اللغة، وبالتالي كانت هي لغة القرآن الكريم، وفي هذا المقال سنوضح لك ما هي الطريقة. بمعنى آخر، الطائرة أسرع من السيارة.

الطائرة أسرع من السيارة

يمثل النمط الموجود في الجملة “الطائرة أسرع من السيارة” طريقة التفضيل. اسم التفضيل هو وصف مشتق من صيغة المصدر للوزن: القيام به للإشارة إلى أن هناك صفة مشتركة بين شيئين، وواحد منهم أكثر من الآخر في هذه الصفة، مثل: أقبح، أغلى، أفضل. ، أقصر، ويمكن أن يكون التفضيل بين شيئين في سمتين مختلفتين. وفي هذه الحالة يتبين أن أحد الأمرين قد زاد في صفته الخاصة على الآخر في صفته، مثل: الصيف أكثر سخونة من الشتاء، أي أن الصيف في حره أكثر سخونة من الشتاء فيه. بارد ولا يستطيع .. الاسم المفضل هو المقارنة ولكن المقصود هو معنى اسم الفاعل أو الصفة المشبوهة.

شروط صياغة الأسماء المفضلة

بعد معرفة النمط في الجملة بأن الطائرة أسرع من السيارة، تحتاج إلى معرفة شروط صياغة الاسم المفضل عن طريق:

  • للحصول على فعل، لا يتم تكوينه من شيء ليس له فعل، مثل: لص.
  • حتى يكون الفعل مجرّدًا بثلاثة أضعاف، لم تتم صياغته على النحو التالي: التشتت، الانتصار.
  • لكي يكون الفعل سلبيًا وليس لازمًا، لم تتم صياغته من شيء مثل “ربما، ليس، سيئًا”.
  • أن معناه خاضع للتغيرات، أي لم يصاغ من شيء مثل: مات، غرق.
  • يجب أن تكون كاملة بحيث لا تتكون من أفعال ناقصة مثل: ماذا، أصبح.
  • يجب أن يكون الفعل إيجابياً وليس سلبياً، أي ألا يتكون من شيء مثل: معروف، منسي.
  • وصف هذا لا ينبغي أن يستند إلى ثقل أعمل المؤنث والفاضل، لذلك لم يتم صياغة ما يوحي بأي لون أو عيب واضح أو جمال، مثل: أخضر، محرج.
  • لا يجب أن يكون الفعل مبنيًا على صيغة المبني للمجهول، لذا فهو لا يتشكل من شيء مثل: said، killed.

صياغة اسم التفضيل

يتكون الاسم المفضل من الفعل الثلاثي بوزن (أفعل) عند استيفاء سبعة شروط، وهي كالتالي:

  • من أجل أن تكون ثلاثة أضعاف، لا يجوز أن تصاغ من فعل رباعي.
  • لا يجوز تأليف فعل كامل من فعل ناقص، مثل: الحرب وأخواتهم.
  • والواضح أن محمدا لا يستعجل مثل أحمد، بل صيغ على وزن الاسم المفضل بالاسم المفضل، فنقول: محمد أبطأ من أحمد.
  • التمثيل؛ ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون الفعل جامدًا لا يعمل، مثل: نعم وسيئ.
  • وبناءً على المعلوم، فإن الصفة لا تستند إلى وزن الأنثوي والفاضل، مثل: الأحمر أحمر، فلنفترض: سيارة محمد أكثر احمرارًا من سيارة علي.
  • عامل؛ أي ينبغي أن يكون من الأفعال التي تقبل بعض التفضيل على غيره، مثل: غرق ومات، فلا نقول: غرق خالد مثل عمر ؛ لأن هذه أمور لا داعي لأفضلية.
  • شكل من الفعل عندما لا يستوفي جميع الشروط السابقة، وذلك بذكر مصدره بسبب التمييز بعد الاسم بالوزن (أنا أفعل)، مثل على سبيل المثال أقوى أو أكبر أو أكثر أو ما شابه.

في نهاية هذا المقال أوضحنا لك أن عبارة “الطائرة أسرع من السيارة” هي أسلوب مفضل، واسم التفضيل هو وصف مشتق من المصدر للوزن الأكثر فاعلية، والصياغة اسم التفضيل، هناك عدة شروط.