معنى كلمة “يتوضأ” من المعاني الهامة التي يجب شرحها وتوضيحها، حيث أن الوضوء من العبادات الإجبارية اللازمة لأداء عبادة أخرى، حتى يصلي المسلم بدون وضوء. الوضوء، والمراد به، وما حكم الوضوء وفضله، مع بيان صفة الوضوء في الإسلام.

معنى كلمة الوضوء

معنى كلمة “ الوضوء الناقص ” هو تكميله على أي جزء من الجسد خاص بالوضوء، وكلمة إسبابة في اللغة تعني الإكمال والكمال والمبالغة، وهي الوجه والرأس واليدين وصولاً إلى المرفقين. جدير بالذكر أن بعض الأجزاء يمكن غسلها أكثر من مرتين أو ثلاث مرات، وهذا أفضل له، ويكمل غسله.

قرار بإعدام الوضوء

والكمال: غسل جميع أجزاء الوضوء، وجريان الماء عليه، وحكم إتمام الوضوء في الشريعة الإسلامية واجب، إذ لا يصح الوضوء إلا بقطعه، ولا تصح الصلاة عليه. في حالة عدم تألقها، فقد تمنى الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – وحث المسلمين على الوضوء، قائلاً في حديثه الكريم: (ألا أخبركم بما يفعله الله، فاستخرجوا من الذنوب وزيادة. الرتب؟ ؟ قالوا: نعم يا رسول الله، فقال: إذا كان الوضوء صعبًا فخذي خطوات كثيرة إلى المساجد وانتظري الصلاة بعد الصلاة. الوضوء تمام لما هو خير له.

فضل الوضوء

حث الدين الإسلامي على الطهارة، وجعل الوضوء إلزاميًا قبل كل صلاة، وأثناء الدوران ولمس القرآن الكريم والعديد من العبادات العظيمة والمهمة، وجعل الوضوء في كثير من الفضائل صعبًا عليهم أو يكرهونه بسبب البرد أو ما شابه. فهو يكفر عن ذنوب المسلم، ويزيد رتبته ومكانته في الآخرة، ويزيد حسناته بإذن الله تعالى.

خصائص الغسيل

حددت الشريعة عددًا من الخطوات الضرورية التي يجب على المسلم اتخاذها من أجل الوضوء: أولاً، يجب أن يكون هناك نية في قلب المسلم، ثم يجب أن يغسل الوجه تمامًا بالفم والأنف، ثم يغسل يديك حتى المرفقين، ثم امسحي رأسك من الأمام إلى الخلف وامسحي أذنيك، ثم اغسلي قدميك بكاحليك مع العلم أنه لا بد من الحفاظ على هذا الترتيب، وعدم فصل الدرجات بفاصل كبير، وعلى المسلم أن يغسل تمامًا. العضو المقصود حتى يصل الماء إلى جميع حوافه.

وها قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي يشرح معنى كلمة “الوضوء” في الإسلام ويوضح أنه يغسل كل جزء من أجزاء الوضوء بجريان الماء فوقه وإتمام الوضوء بشكل كامل. في حديثه، وأوضح فيه وصف الوضوء الذي حدده الإسلام.