أين مسجد عقبة بن نافع أم جامع القيروان الكبير الذي بناه عقبة بن نافع وهو من أكبر وأهم المساجد التاريخية، ويأتي الناس من مدن مختلفة في العالم، وهذا المسجد يبرز؟ بأهميتها الكبيرة مع الحكام الحاليين والخلفاء السابقين، حيث تحتل مكانة مرموقة في مدينة القيروان.

أين يقع مسجد عقبة بن نافح؟

يقع المسجد فيه وهذا المسجد له أهمية كبيرة في التاريخ الإسلامي. كان صغيرا في البداية ثم أصبح مسجدا كبيرا جدا به عدد كبير جدا من المؤمنين. يقع مسجد عقبة بن نافح في مدينة القيروان، وهي الآن في دولة تونس، وقد تأسس بعد الفتح الإسلامي في شمال إفريقيا عندما هزم عقبة بن نافع الرومان.

قصة تأسيس مسجد عقبة بن نافع

أسس مدينة القيروان العظيمة، الفاتحة لتونس بعد احتلالها. المعلومات الأساسية عن تاريخ تأسيس مدينة القيروان هي كما يلي:

  • غزا عقبة بن نافع تونس ودمر الحصون الرومانية وأسس مدينة القيروان على بعد 160 كلم من العاصمة.
  • أصبحت القيروان من أهم المدن حيث انطلقت من هناك العديد من الحملات الإسلامية واعتبرت عاصمة العصر.
  • تأسست مدينة القيروان على مدى خمس سنوات وفتحت لجميع دول العالم.
  • تم احتلال مدينة القيروان وتأسيسها من عام 650 إلى 670 بعد الميلاد.
  • أثناء تأسيس المدينة، شيد عقبة بن نافع جامع القيروان الكبير، وبعده أطلق عليه المسلمون اسم عقبة بن نافع على اسم زعيمها الشجاع.
  • كان المسجد في عهد عقبة بن نافع صغيراً حتى توفي عقبة عام 80 م عندما استولى حسن بن النعمان على الأرض.
  • هدم حسن المسجد لجعله أكبر وأوسع. في الواقع، أصبح مسجدًا كبيرًا جدًا وأصبح المسجد الكبير في المدينة المنورة. عندما تمكن حسن بن النعمان من بناء المسجد، تساءل المسلمون إلى أين سيذهب مسجد عقبة بن نافع.
  • في عام 105 بعد الميلاد أمر الخليفة هشام بن عبد الملك بتوسيع المسجد وإضافة العقار شمالاً إلى منطقة المسجد حتى أصبح مسجد عقبة بن نافع مسجداً ضخماً.
  • كما وضعوا مئذنة في المسجد ووسّعوا الضريح وشيدوا صحنًا في الجزء الشمالي من المسجد كان مخصصًا لغسل المؤمنين.
  • بالإضافة إلى ذلك، ابتكر يزيد بن حاتم وأبو كفر المنصور زخارف إسلامية على جدران المسجد وأعادوا ترميمها عام 155 بعد الميلاد.
  • في عام 248، في عهد الدولة الأغلبية، تم توسيع المسجد وبُنيت قبة كبيرة على سطح المسجد.
  • تم عرض اللوحات والفنون التقليدية والإسلامية على المحارب ومنبر المسجد، وفي عام 441 تم تشييد وترميم ضريح خشبي للمسجد.

ملامح مسجد عقبة بن نافع

يتمتع هذا المسجد بأهمية تاريخية كبيرة حيث أنه من أقدم المساجد في التاريخ الإسلامي ومنها ما يلي:

  • يعد مسجد عقبة بن نافح من أكبر المساجد الإسلامية في إفريقيا حيث تبلغ مساحته 9700 متر مربع.
  • بلغ طول مئذنة الجامع 126 م وعرضها 77 م وتعتبر من أجمل المآذن في العالم إلى جانب سمك وقوة جدرانها حيث أنها على شكل قلعة كبيرة. .
  • نظرا لخصوصية مئذنة مسجد عقبة بن نافع، لم تقم دول المغرب العربي ببناء مآذن تختلف عن شكلها المختلف، حيث تتكون مئذنة مسجد عقبة بن نافع من ثلاث طبقات، كل طبقة أصغر من الطبقة أعلاه. وهي عبارة عن ثلاث طبقات منها على شكل مربع.
  • كما يتميز المسجد بوجود ثلاث بوابات مزخرفة في الطابق الثاني للمسجد، فضلاً عن وجود العديد من النوافذ في الطابق الثالث.
  • كما يتميز هذا المسجد القديم بكونه أقدم مئذنة وأقدم قبة إسلامية، حيث يحتوي على ستة قباب منها قبة المحراب، أقدم قبة بنيت في إفريقيا، قبة باب اللوبي، قبة العتبة الغربية. وقبة فوق المئذنة.

في نهاية المقال قدمنا ​​إجابة السؤال المطروح أين مسجد عقبة بن نافع وقد ذكرنا أنه يقع في مدينة القيروان في تونس ولدينا لمحة مبسطة عن تاريخ تأسيس المسجد. الجامع القديم وكيف أنشأه عقبة بن نافع وما دلالة وخصائص مسجد عقبة بن نافع.