يبقى شعب الإسكيمو في منازلهم لعدة أيام خلال فصل الشتاء لأن الإنويت أو الإسكيمو هم أناس يعيشون على الساحل الشمالي لقارة أمريكا الشمالية ولهم العديد من الخصائص والخصائص التي تميزهم عن غيرهم من الشعوب، ولديهم عادات وخصائص تقاليد تختلف اختلافا كبيرا عن غيرها، مثل ارتداء جلود الحيوانات مثل الدببة وتناول الخضار النيئة وغيرها.

منطقة الاسكيمو

يتواجد سكان هذه المنطقة على السواحل الشمالية لقارة أمريكا الشمالية، لكنهم منتشرون في أماكن مختلفة مثل كندا وجرينلاند. قد يكون معظمهم خامًا، ولكن هذا يصف بداياتهم حيث يمر الإنويت اليوم عبر الطريقة التقليدية للحياة، صيد الحيوانات، الأسماك، إلخ، ويرتدون ملابس عادية.

يبقى الأسكيمو بالداخل لعدة أيام في الشتاء بسبب ذلك

تتميز منطقة الإسكيمو بانتشار الثلوج في جميع مناطقها من سبتمبر إلى يونيو، حيث يتضح البرودة الشديدة خاصة في فصل الشتاء، وهناك انخفاض ملحوظ في درجة الحرارة يجعل من الصعب التنزه ومغادرة المنزل، وبالتالي الجواب التالي:

الجواب:

  • بسبب العواصف والبرد القارس في الشتاء.

مناخ منطقة الأسكيمو

مناخ هذه المنطقة شديد البرودة وخاصة في المنطقة الشمالية، ويعتبر ارتفاع درجة الحرارة أمر نادر الحدوث حيث يصل إلى شهرين فقط في السنة حيث تصل درجة حرارة الشتاء إلى 29 درجة وتتميز بالرياح القطبية التي تجعل الشتاء أكثر صعوبة. وهذا يمنع سكان هذه المنطقة من مغادرة منازلهم في فصل الشتاء وتهب هذه الرياح. كما أن هذا المناخ يكاد يكون خاليًا من ذوبان الجليد والرطوبة في آن واحد، ويذوب هذا الثلج مع حلول فصل الربيع.

وخلاصة القول، يبقى الإسكيمو في منازلهم لعدة أيام خلال فصل الشتاء بسبب الطقس المضطرب والرياح القوية والبرد القارس الذي يعاني منه سكان هذه المنطقة.