والمراد بقول تعالى: لهم قلوب لا يفهمون بها، وعيون لا يبصرون بها، وآذان لا يسمعون بها. يجب على الإنسان أن يفكر في القرآن الكريم وأن يتوخى الحذر عند حفظه. ومعرفة تفسير آياته، والنظر في معانيها، لأن تفسير القرآن الكريم هو أفضل طريقة لفهم القرآن الكريم ومعرفة ماهيته. المراد بآياته، ووضع أحكام القرآن الكريم فيها فقط. كما يساعد تفسير القرآن على تعلم أشياء كثيرة لا يمكن تعلمها إلا بعد تفسير القرآن الكريم، وقد فهم الباحث ذلك. تفسير القرآن الكريم له أهمية كبيرة، لأن الاجتهاد في معرفة تفسير القرآن الكريم يستحق العناء. القرآن أجر حسن ؛ لأن القرآن محفوظ إلى يوم القيامة، والمسلم الذي يقرأ القرآن الكريم وينظر في تفسير آياته يجد الكثير من الأحكام والأمور التي يجب أن يعرفها ؛ لأن القرآن يتعامل مع القرآن الكريم. الكثير من المعلومات المهمة المتعلقة بشؤون حياتنا. لذا فهذه هي النقطة المرجعية الرئيسية بالنسبة لنا في أسئلة الحياة هذه. وبمساعدة مقالتنا سنتعلم تفسير أي من آيات القرآن الكريم من خلال إجابتنا على السؤال: هل يقولون قلوب لا يفهمونها ولا عيون عليهم؟ يرونه ولديهم آذان لا يسمعونها.

هل معنى كلام القلب العلي الذي لا يفهمونه، والعيون التي لا يبصرون بها، والآذان التي لا يسمعون بها إنكار مشاعر غير المؤمنين؟

قال في سورة العاد: (لهم قلوب لا يفهمونها، ولديهم أعين لا يبصرون، ولهم آذان لا يسمعونها). ومعنى هذه الآية أن الكفار لهم. . القلوب، لكنهم لا يفكرون بها في آيات الله، ولا ينظرون إلى آيات الله ودليل وجود الله، وإذا سمعوا القرآن، فإنهم يمثلونه، ومن خلال التفسير. من الآية جواب سؤالنا:

ما المقصود بقولهم: لهم قلوب لا يفهمونها، ولهم أعين لا تبصر، ولهم آذان لا يسمعونها بسبب إنكار مشاعر الخائنين؟ أن ينكروا استخدام هذه المشاعر في البحث عن الحقيقة .. آذان لم يسمعوها من معرفة مشاعر الكفار، لكن هذه الآية تعني أنهم لم يستخدموا مشاعرهم في البحث عن الحقيقة.