لماذا تختلف ألوان النجوم في السماء؟ يتساءل الكثيرون عن سبب ظهور النجوم بأشكال وألوان مختلفة، على الرغم من أن النجوم كواكب صخرية قاتمة، لكنها تظهر بأشكال وألوان مختلفة للعين.

لماذا النجوم في السماء بألوان مختلفة؟

عندما تنظر إلى النجوم ليلاً، ترى كواكب ونجوم جميلة تملأ السماء كصورة جميلة لا يمكنك أن تغمض عينيك عنها. إذا نظرت إلى السماء، ستلاحظ مزيجًا من الألوان المختلفة المتوهجة في السماء. لا شك أن النجوم هي نماذج رائعة وجميلة، مثلها مثل الكواكب والكويكبات وغيرها من الأشياء الجميلة. أشكال وأنماط النجوم تُستخدم هذه الخصائص الأساسية في تسمية النجوم ووصفها وتحدثها.

سبب اختلاف ألوان النجوم في السماء

النجوم لها ألوان مختلفة عن التكوين ودرجة الحرارة الفعالة للنجم نفسه. تختلف الأطوال الموجية للإشعاع الكهرومغناطيسي باختلاف درجات الحرارة، وتتناوب ألوان النجوم بين الأبيض والأزرق الفاتح والأحمر والبرتقالي والأصفر، وكل هذه الاختلافات تعتمد على عدد من الخصائص من: الخصائص الأساسية مثل تكوين النجوم وتكوينها ودرجة الحرارة والكفاءة.

ما هي ألوان النجوم؟

أشار علماء الفلك وعلماء الفلك إلى أن كل نجم يتخذ لونًا مختلفًا حسب نوع تكوين النجم والظروف التي تعرض لها، وأن الاندماج النووي جنبًا إلى جنب مع اللون البرتقالي والأصفر، يلعب تكوين وكيمياء النجم دورًا مهمًا. في اختلاف لون اللعب.

درجات حرارة نجمية

هناك علاقة مباشرة بين لون النجوم ودرجة حرارة سطح النجم، فكلما ارتفعت درجة حرارة سطح النجم، زاد اختلاف لونه ودرجة حرارة النجم، كما يلي:

تبلغ درجة حرارة النجم الأزرق 25000 كلفن، مثل النجم سبيكا.

تبلغ درجة حرارة النجم الأبيض 10000 كلفن، مثل النجم فيغا.

تبلغ درجة حرارة النجم الأصفر 6000 كلفن، مثل نجم الشمس. مثل Aldebaran، تبلغ درجة حرارة النجم البرتقالي 4000 كلفن.

درجة حرارة النجم الأحمر 3000 كلفن، مثل نجم منكب الجوزاء

نصل هنا إلى نهاية المقال حول سبب اختلاف ألوان النجوم في السماء، حيث اكتشفنا سبب اختلاف ألوان السماء. ، وجميع ألوان النجوم، بالإضافة إلى درجة حرارة النجوم.